00971507507797 -

صور انستجرام

تغريدات تويتر

@janazafuj

جنازة/عائشةمحمدأرملةالملاخميس والدةعيسى خميس العبدولي س:11.15م جامع أبوبكرالصديق دوارالدله الدفن مقبرةالغرفة-شؤون المقابرالفجيرة janazafuj

منذ 13 ساعة

@janazafuj

جنازة/محمد موسى إبراهيم السويدي س 5.30م في جامع الشهيد ناصر علي البلوشي في مريشيد والدفن في مقبرة الغرفة-شؤون المقابر-الفجيرة janazafuj

منذ 3 أيام

@janazafuj

جنازة/جميلة علي زوجة سالم الخديم بعد صلاة الجمعة في مسجد الشيخ زايد في دبا-شؤون المقابر-الفجيرة janazafuj

منذ 3 أيام

تابعنا على الفيسبوك

الاعلانات

السياحة

صور: مسجد البدية.. تاريخ تحت 4 قباب..يستقبل المصلين منذ 571 عام

fujeyes الأثنين أبريل 2017 0 687

يقع المسجد على الطريق بين مدينة خورفكان ودبا الفجيرة، حيث يبعد مسافة 35 كيلومتراً شمال مدينة الفجيرة، و25 كيلومتراً جنوب مدينة دبا الفجيرة، وسبعة كيلومترات شمال مدينة خورفكان.
يميز القرية ذلك المسجد التاريخي، إلى جانب البرجين الأسطوانيين المجاورين المطلين عليها، اللذين كانا يستخدمان للمراقبة والحراسة، مثلهما مثل بقية الأبراج الأخرى المنتشرة في إمارات الدولة.
يعود تاريخ بناء المسجد إلى عام 1446 وفق ما كشفت عنه نتائج الدراسة التي أجرتها إدارة التراث والآثار بالفجيرة، بالتعاون مع جامعة سيدني في أستراليا خلال موسم التنقيب 1997-1998، إذ أخذت عينات لمواد عضوية (فحم نباتي)، من تحت أسس جدران المسجد، وأجريت عليها تحاليل كيميائية بواسطة كربون 14، لتحديد التاريخ الزمني للمسجد.
1446 العام الذي يعود إليه تاريخ بناء مسجد البدية، أي منذ 571 سنة.
53متراً مربعاً، مساحة المسجد الذي يستوعب ما بين 50 و70 مصلياً.
2001السنة التي أجريت فيها عملية ترميم شامل لمسجد البدية.
6527 عدد المساجد في دولة الإمارات.
ويتميز المسجد، الذي يعد من أقدم المساجد في دولة الإمارات، بشكله المعماري المميز، الذي يجعل منه أقدم مسجد ماثل في الدولة، وهو أيضاً أقدم المساجد التي تقام فيها الصلوات حتى الآن. وسمي مسجد البدية بهذا الاسم نسبة إلى منطقة البدية التي يقع فيها، وهي قرية كبيرة من قرى إمارة الفجيرة. كذلك يطلق على المسجد اسم المسجد العثماني استناداً إلى عمارته، إذ توجد مساجد أخرى مشابهة له في شكله المعماري، في اليمن وسلطنة عمان، وثالث بدولة قطر هو الجامع القديم بالدوحة. ويعود تاريخ بناء المسجد إلى عام 1446، أي منذ 571 سنة، وفق ما كشفت عنه نتائج الدراسة التي أجرتها إدارة التراث والآثار بالفجيرة، بالتعاون مع جامعة سيدني في أستراليا خلال موسم التنقيب 1997-1998، إذ أخذت عينات لمواد عضوية (فحم نباتي)، من تحت أسس جدران المسجد، وأجريت عليها تحاليل كيميائية بواسطة كربون 14، لتحديد التاريخ الزمني للمسجد. والمسجد حالياً من المواقع الأثرية المهمة، وإلى جانب استقباله للمصلين في أوقات الصلاة الخمس، يجذب المسجد العديد من السياح الذين يتوافدون إليه.

بناء بسيط
بني مسجد البدية بشكل بسيط من الأحجار والطين والجبس، وتبلغ مساحته 53 متراً مربعاً، ويستوعب ما بين 50 و70 مصلياً، ويتخذ شكلاً مربعاً متساوي الأضلاع، ويختلف عن المساجد الأخرى القديمة والحديثة من حيث مساحته الصغيرة، وطريقة بنائه وعنصره المعماري والإنشائي في التسقيف، إذ لم تستخدم الأخشاب في رفع سقفه، بل يعتمد على عمود في وسطه، ويحمل هذا العمود قباب المسجد الأربع في نظام هندسي بديع.
وتتسم قباب المسجد بأنها غير متساوية في الحجم، وكل قبة مكونة أصلاً من ثلاث قباب مركبة الواحدة فوق الأخرى، فهناك قاعدة القبة الكبيرة أولاً، ثم عليها قبة أصغر، فثالثة ذات رأس دقيق، وهذه القباب متجاورة لا تبعد الواحدة عن الأخرى كثيراً، ويحمل هذه القباب الأربع عمود وسطي واحد هو العمود الرئيس، فيما توجد أعمدة جانبية صغيرة أخرى، وتستند إلى قمة العمود الوسطي أسس البناء وقواعد سقفه التي تحمل القباب الأربع في نظام هندسي بديع، ويبلغ طول ضلع المسجد 15 ياردة، وله باب واحد، في حين يتكوّن محرابه من فسحة بطول ياردتين وعرض ياردة واحدة.

أما المنبر فمكون من سلم به ثلاث درجات للأعلى، وتحمل جدران المسجد بعض آثار لنقوش وزخارف طمست معالمها بفعل الأيام، والواضح منها يشبه أسنان المنشار.
وتتضمن الجدران فتحات يدخل منها الضوء وكوات لوضع المصابيح، وتحتوي على زخارف بارزة تسمى «مقرنصات» في أركان الجدران المتصلة بالقباب، وفي الخارج يتميز المسجد بشريط زخرفي جصي أعلى جدران المدخل، وتتميز زخارفه بتنوعها وبساطتها.

ترميم شامل
ونظراً لأهميته الكبيرة؛ أجريت عملية ترميم شامل لمسجد البدية في عام 2001، واعتمد الترميم على أسس علمية ودراسات تاريخية، إذ تم إجراء مسح دقيق لمكونات البناء، كتحليل العناصر المعمارية، بالإضافة للدراسة الإنشائية كالكشف على الأساسات، وتحليل مواصفات مواد البناء، ودراسة حالات التشققات، وتشخيص حالة المواد داخل حدود المسجد وخارجها، وفي محيط الفناء والجدار الخارجي. وبدأت عملية الترميم بتحديد الإطار العام لمجال العمل المتعلق بقاعة الصلاة، حيث تم ترميم الأساسات والجدران والأعمدة والتكسية الأرضية والجدارية، وفق مراحل متتالية ومتتابعة حسب أولويات تشخيص الحالة بالتنسيق مع برنامج عمل المشروع. وبشكل عام يوجد في الإمارات 6527 مسجداً في الإمارات، وكان الاعتقاد السائد أن مسجد البدية هو أقدمها، ولكن كشفت موسوعة «مساجد الإمارات» عن وجود آثار لأول مسجد في الدولة بني في مدينة العين، إذ تبين الآثار أن مسجداً في العين يعد الأقدم في الإمارات.

الامارات اليوم

شارك هذه المقالة

اضافه تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة

تصميم وتطوير النور اون لاين

هاتف : 00201223011523
موقعنا : www.elnooronline.com
البريد : info@elnooronline.com